BRNN >> رابطة "الحزام والطريق" للتعاون الاخباري والاعلامي >> عن الرابطة >> البيان المشترك

البيان المشترك للجلسة الأولى لمجلس إدارة رابطة "الحزام والطريق" للتعاون الإخباري والإعلامي

(بكين، في 23 أبريل 2019)

عقدت الجلسة الأولى لمجلس إدارة رابطة "الحزام والطريق" للتعاون الإخباري والإعلامي والتي يشار إليها لاحقا بـ"الرابطة" في بكين عاصمة جمهورية الصين الشعبية يوم 23 أبريل 2019. وأرسل الرئيس الصيني شي جين بينغ بهذه المناسبة رسالة تهنئة إلى الرابطة، ومعربا فيها عن الترحيب الحار بممثلي أعضاء المجلس من وسائل الإعلام من البلدان المشاركة في بناء "الحزام والطريق".

ويتضمن المجلس أهم 40 وسيلة إعلام رئيسية من 25 دولة. وانطلاقا من مختلف أشكال الحوار والتواصل أثناء انعقاد الجلسة، توصلت هذه الأخيرة إلى توافق واسع في الآراء بشأن الترويج لعمل الرابطة وإصدار البيان المشترك. وتكون صيغة البيان كالآتي:

أولا: - طرح الرئيس الصيني شي جين بينغ في سنة 2013 البناء المشترك لمبادرة " الحزام الإقتصادي لطريق الحرير" و"طريق الحرير البحري للقرن الـ21" والتي تعرف اختصارا بمبادرة "الحزام والطريق". وبما أن هذه المبادرة وريثة طريق الحرير القديم ومُروّجة له، فهي تمثل نموذجا جديدا للتعاون متعدد الأطراف.

أنشأت مبادرة "الحزام والطريق" منصة هامة لتعزيز التعاون الدولي، كما أنها قدمت وجلبت أفكارا وفرصا جديدة تفضي إلى تطوير التنمية العالمية وتعميم الفائدة لتحقيق الكسب المشترك،كما أنها تساعد البلدان ذات الصلة على تعزيز التبادلات الثقافية التواصل بين قلوب الشعوب.

ثانيا: - تسعى مبادرة "الحزام والطريق" إلى بناء الثقة والتفاهم بين شعوب الدول والمناطق المشاركة في بناء "الحزام والطريق". ويمثل تعزيز التعاون والتبادل الإعلامي بين هذه الدول والمناطق قناة هامة لتحقيق الألفة بين شعوبها.

باعتبارها منصة هامة للتعاون الإعلامي للبلدان والمناطق الواقعة على طول "الحزام والطريق"، تتمتع الرابطة بميزة فريدة تتمثل في تقارب وتوافق الآراء المتعلقة بتعزيز التنمية والتبادلات بين هذه البلدان. من أجل تعزيز فرص تبادل التنمية بين الأعضاء وتوسيع مجالات الإتصالات، سوف تتمسك الرابطة بروح طريق الحرير المتمثلة فى التعاون السلمي والإنفتاح والتسامح والتعلم المتبادل والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك، وذلك من أجل نشر معلومات إخبارية موضوعية وصادقة ودقيقة وعادلة عن العالم، ولعب دور بناء في تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة بين شعوب مختلف البلدان والمناطق.

ثالثا: يوضح ميثاق الرابطة طبيعة هذه الأخيرة والغرض من إنشائها ووظائفها الأساسية، ويحدد نطاق عمل مجلس الإدارة والأمانة العامة والإدارات الأخرى، كما أنه يوضح حقوق وواجبات الأعضاء وآليات عمل الرابطة. تمت الموافقة على ميثاق الرابطة من قبل مجلس الإدارة في هذا الإجتماع.

رابعا: تنشئ الرابطة مجلسا للإدارة يتكون من ممثلين عن وسائل الإعلام، وبناء على تغير الظروف، ستقوم في الوقت المناسب بإضافة مؤسسات إعلامية أخرى كمديرين. كما تقوم الرابطة أيضا بإنشاء أمانة عامة باعتبارها آلية دائمة لها، ويقع مكتب هذه الأمانة في مقر صحيفة الشعب اليومية (الصينية).

خامسا: تقوم الرابطة ببناء منصة لتشارك المعلومات وأخرى للتعاون والتبادل والتواصل الإعلامي وذلك لتعزيز الترابط بين البلدان والمناطق المشاركة في بناء "الحزام والطريق". كما تقوم الرابطة بإطلاق موقع على شبكة الإنترنت ومنصة لتجميع الأخبار عبر الهواتف النقالة لتوفير خدمات تحميل المحتوى الإعلامي ومشاركته مع أعضاء الرابطة لمساعدتهم على تحقيق تعاون مباشر ومريح وذلك على أساس حماية واحترام حقوق النشر الخاصة بالمواد الإخبارية.

سادسا: تعمل الرابطة على إثراء أنشطة الأعضاء وذلك من خلال إجراء أشكال مختلفة من الحوارات وتبادل المواد الإخبارية وتعزيز التبادلات الشعبية وتقاسم التطور التكنولوجي. كما سيتم عقد منتدى التعاون الإعلامي "للحزام والطريق" وسيتم اختيار جائزة "طريق الحرير" للإتصال الدولي  وسيتم تنظيم مقابلات مشتركة عابرة للحدود وعقد ندوات للإعلاميين رفيعي المستوى وإنشاء قاعدة بيانات عامة للوثائق والمخطوطات لتقاسم الموارد الإعلامية والإخبارية.

سابعا: يعتقد الجميع بأن الرابطة منصة هامة للحوار والإبتكار والتعاون، ونعتقد  أنه من خلال تعزيز التفاهم والتعلم المتبادل، ستصبح الرابطة آلية تعاونية لتقاسم الفرص والكسب المشترك وآلية مليئة بالحيوية والتطور والإبتكار.

ينتمي أعضاء الجلسة الأولى لمجلس إدارة الرابطة إلى دول من آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية، ولهم نفوذ واسع وتمثيل كبير وهم: صحيفة الشعب اليومية الصينية، وكالة أنباء شينخوا، المحطة المركزية العامة للإذاعة والتلفزيون ، صحيفة قوانغمينغ اليومية الصينية، الإقتصادية اليومية، تشاينا ديلي ، مجموعة الصين الدولية للنشر، صحيفة العلوم والتكنولوجيا اليومية، صحيفة العمال اليومية، جريدة الشباب الصينية، جريدة المرأة الصينية، صحيفة الفلاح اليومية، الصحيفة القانونية اليومية، خدمة أخبار الصين، مركز ووتشو للإتصالات، "فاينانشل إكسبرس" البنجلاديشية، مجموعة بيلاروسيا اليوم للنشر ،صحيفة "الأهرام" المصرية، وكالة الأنباء الإثيوبية، صحيفة بروفانس الفرنسية، "جاكرتا بوست" الإندونيسية، وكالة كزاخستان الدولية للأنباء، "ديلي ميديا جروب" الكورية، لاو برس في اللغات الأجنبية،وكالة أنباء المكسيك، جمعية الصحفيين المنغولية، "الديمقراطية اليوم" الميانمارية، صحيفة "اليوم" النيجيرية، مجموعة "إذاعة هولندا العالمية" الهولندية، مجموعة "المحاربون" الباكستانية للإعلام، وكالة أبناء لوسا البرتغالية، وكالة ايتار تاس الروسية، "الجريدة الروسية"، مجموعة جنوب إفريقيا المستقلة للإعلام، إيفي الإسبانية، صحيفة "الانتباهة" السودانية، "الجارديان" التنزانية، وكالة أنباء الإمارات، مجموعة "ديلي ميل آند جنرال ترست" البريطانية،"زامبيا ديلي ميل" وغيرها من 40 مؤسسة إعلامية.